في الواجهةمقالات قانونية

النظام الداخلي للغرفة ”هدية للطالب الجديد ” 

ديباجة :

   

إن الحصول على شهادة الباكالوريا يفتح الباب لولوج معاهد و مدارس و كذا الكليات . و مما لا شك فيه أن الطلبة في طريقهم للوصول إلى الأهداف و الغايات ، ينبغي أن يمروا بخطوات كثيرة تبدأ بالرغبة في التجمع و العيش معا .

غالبا ما تجمع بينهم صلات القرابة أو من نفس القصر أو الدوار أو العادات أو اللغة و الأصل و غيرها ، ثم ظهور حاجة هؤلاء الطلبة إلى وضع قواعد تحكم علاقة بعضهم ببعض و علاقة بعضهم بالأخرين كالبقال و صاحب المنزل المكتري ، فيتم وضع هذه القواعد و الضوابط .

بعد ذلك يتبين مدى ملاءمة هذه القواعد لتحقيق مصلحة الطلبة أو عدم تحقيقها وما مدى قيام بعض الطلبة بمخالفة هذه القواعد، و هنا تظهر الحاجة إلى إيجاد سلطة لإجبار هؤلاء الطلبة على احترام هذه القواعد.

هكذا يتضح مستوى و درجة التماسك بين الطلبة أو عدم التماسك الذي يصاحبه نوع من الفوضى التي قد يعقبها إما انحلال نتيجة الفشل في تحقيق الملاءمة و إما مواصلة السير على أسس صحيحة مادامت قد وفقت في تحقيق الملاءمة .

 

مقدمة :

 

 

يتحدث نيكولا ميكيافيلي في كتابه ” الأمـــــــيــــــــر” فيقول أن الناس يجتهدون في تقديم الهدايا الثمينة ذات القيمة الغالية للأمير . غير أن ميكيافيلي لم تكن لديه جياد أصلية أو أسلحة ثمينة  أو ملابس مذهبية  أو أحجار كريمة أو غير ذلك من الأمور التي تليق بمكانة الأمير العظيمة مما جعله يقدم له كتاب رائع تحت اسم ” الأمــــــيـــــر” يحمل سنوات طوال من الخبرة و البحث و التقصي.

بطبيعة الحال كان ميكيافيلي غير قادر على إهداء الأمير ما هو أعظم أو أكثر قيمة من كتاب الأمير الذي كتب بأسلوب بسيط و لكن فيه خلاصات خبرات حقيقية.

من هذا المنطلق ، تبادر إلى ذهني أن أقدم بدوري هدية للطالب  الجديد ، لأنني عاجز عن توفير له خدمات طلابية من قبيل السكن الجامعي و المطعم الجامعي و قاعات المطالعة و غيرها، التي هي على شكل نظام داخلي للغرفة يستطيع من خلالها التعرف في زمن قصير على الحياة الطلابية و سبب نجاح من نجح و إخفاق من أخفق.

إنني أرجو منه أن يتقبل هديتي المتواضعة بنفس الروح و الحماس الذي كتبت به و قدمت به بل و استنباط ما فيه من عبر بدقة , و لي اليقين أنه سيجد في هذه الهدية تعبيرا عن رغبتي الصادقة و المخلصة لبلوغه شأنا رفيعا يؤهله لمسؤوليات في زمن يحاول فيه المخزن تحويل الساحة الجامعية لفضاء لا ينتج سوى العدميين و العدميات و اليائسين و اليائسات بل المجرمين و المجرمات أحيانا.

وها  أنا على يقين أن إلقاء النظرة على هذا النظام الداخلي سيتبادر إلى ذهنه مباشرة حلو الساحة الجامعية و الحياة الطلابية لمن تفادى الفوضى داخل الغرفة و التزم بفصوله.

إن هذا النظام الداخلي إنما يعكس في عمقه عدد كبير من المبادئ والمفاهيم الناضجة التي اعتنقناها.
و عليه، كان هاجس توفير ظروف ملائمة لكل أفراد الغرفة، وفقا للنمط المتعارف عليه طلابيا و الحفاظ على مصلحة كل الأفراد، عناصر أساسية شكلت منطلق أساسي أثناء صياغة هذا النظام الداخلي.

 

 

 

مــــــــــــــــبــــــــــــــادئ عــــــــــــــــــــــــامة

 

المــــــــــــــــادة الأولى : يتكون أفراد الغرفة من الطلبة الآتية أسماؤهم

 أكسوم ابراهيم
– مومن لحسن
– بن يوسف يوسف
– دادا محسن
الــــــــــــــمادة الثانية : جميع أفراد الغرفة سواسية أمام الحقوق و الواجبات
الــــــــــــــــــمادة الثالثة : يتمتع كل فرد بالحق في المعلومة بجميع ما له علاقة بالغرفة و مستجداتها
الــــــــــــــــمادة الرابعة : الاحترام المتبادل

الــــــــــــــــــمادة الخامسة : شكرا ، من فضلك …. أدبيات الغرفة

الــــــــــــــــــمادة السادسة : غرفتك مسؤوليتك
الــــــــــــــــــمادة السابعة : مبدئيا لا يسمح بالسهر إلى ما بعد الواحدة ليلا
الــــــــــــــــــمادة الثامنة : يمنع منعا كليا الانشغال بأمور أخرى عند مناقشة ألأمور التي تهم الغرفة

الــــــــــــــــــمادة التاسعة : يجب تقديم المساعدة المادية و المعنوية لكل فرد كان في حاجة إليها

الــــــــــــــــــمادة العاشرة : يؤدي أفراد الغرفة مهامهم، على التوالي ، بالترتيب المبين أعلاه

الــــــــــــــــــمادة الحادي عشر : يظل الاتحاد و النظام  و كذا العلمانية ثوابت أساسية للغرفة

الــــــــــــــــــمادة الثانية عشر  : يلتزم كل الأفراد، بدون استثناء، بالتصدي لكل المضايقات و الهجمات التي قد تطال أحد أفرادها

الــــــــــــــــــمادة الثالثة عشر  : يمنع منعا كليا تسليم اشياء لا تدخل في ذمة المسلم إلا في حالات معينة و طبقا لمبدأ الرضا


أحــــــــــــكـــــام خــــــــــاصة

 
الـــــــــــــــباب الأول : الماء ، الكهرباء و الكراء

 

 
الـــــــــــــمادة الأولى : تقسم مستحقات فاتورة الماء و الكهرباء على عدد أفراد الغرفة
الـــــــــــــمادة الثانية : تقسم سومة الكراء بدورها على عدد أفراد الغرفة
الـــــــــــــمادة الثالثة : يتكلف فرد بتمثيل الغرفة أمام صاحبة المنزل، كما يتكلف فرد آخر بتمثيلها أمام البقال الــــــــــــمادة الرابعة : يتكلف فرد بتمثيل الغرفة أمام البقال

الـــــــــــــمادة الخامسة : يتم تعيين فرد آخر لتمثيلها كلما اقتضى الحال ذلك

الـــــــــــــمادة  السادسة : يراعى في تعيين الفرد الذي سيمثل الغرفة أمام صاحبة المنزل قدرات معينة في التواصل و الإقناع خاصة و أننا نعاني من قلة الموارد المالية و ضرورة التكيف مع صرامة قرارات صاحبة المنزل.


الـــــــــــــــــــباب الثاني : المطبخ 


الــــــــــــمادة الاولى : تعد الوجبات حسب الترتيب المشار إليه في المادة السادسة من المبادئ العامة

الــــــــــــمادة الثانية : الأكل في أوقاته المحددة

الـــــــــــمادة الثالثة : يتكلف كل فرد بوجبات يوم واحد و يستثنى من ذلك الفطور

الـــــــــــمادة الرابعة : في حالة انقضاء الملح أو الزيت أو السكر أو باقي لوازم المطبخ يتعين إخبار الفرد الموالي في الترتيب لاقتنائها
الــــــــــمادة الخامسة : يمنع منعا كليا التغيب كلما تعلق الامر بترتيبه

الـــــــــمادة السادسة : يجوز لكل فرد، في جميع الحالات، تبادل المهام و الترتيب بالشكل الذي لا يمس السير العادي للغرفة
الـــــــــمادة السابعة : يجب تنظيف الأواني المستعمل فور تناول الوجبة

 
الـــــــــــــباب الثالث : نظافة الغرفة


الـــــــــــــمادة الأولى : نظافة الغرفة مسؤولية كل أفراد الغرفة بدون استثناء
الـــــــــــمادة الثانية : تنظف الغرفة ، وجوبا ، كل 15 يوما على الأكثر
الـــــــــــمادة الثالثة : النظافة تعني الأخلاق والوعي والمسؤولية لذلك وجبت الصرامة في هذا الشأن


الـــــــــــــبــــــاب الرابع : العقوبات


الــــــــــــمادة الأولى : كل من خالف المقتضيات المبينة أعلاه سيتعرض لعقوبات تختلف باختلاف المخالفة . الــــــــــــــمادة الثانية : كل من تأخر عن تنفيذ وأداء مهامه يترتب عنه أداء غرامات مالية
الـــــــــــــمادة الثالثة : كل من خرب أو ساهم في تخريب أو ضياع أو فقدان إحدى الأجهزة يتحمل مسؤولية إرجاع الحالة لأصلها العادي


الــــــــــــــــــــــــبــــــاب الخامس : الزيارات الداخلية و الخارجية

 

الــــــــــــمادة الأولى : تتم الزيارات الداخلية وفق معايير تحدد حسب حساسية الزائر
الــــــــــــمادة الثانية : تختلف مواضيع المناقشة حسب شخصية الزائر
الــــــــــــمادة الثالثة : يراعى في الزيارات الداخلية الليلية طبيعة السكن و عدد الأماكن الشاغرة و في حالة الحادث الفجائي تتخذ إجراءات استثنائية تتماشى و درجة الاستثناء
الــــــــــــمادة الرابعة : تتم الزيارات الخارجية بشروط صارمة خاصة عدم مقابلتها مع مهام المطبخ و غيره


مقتضيات ختامية


الــــــــــــمادة الأولى : ضرورة إحداث التوازن بين التحصيل العلمي و النضال

الــــــــــــمادة الثانية : فيما يخص  ” الحفلات ” فإنه تخضع لشروط صارمة و إجراءات مشددة تختلف باختلاف  شهور الامتحانات

الــــــــــــمادة الثالثة : يمنع منعا كليا التدخين داخل الغرفة

الــــــــــــمادة الرابعة : ضرورة مناقشة مستجدات الساحة الجامعية سواء المتعلقة بإعلانات الإدارة أو أشكال المكونات الطلابية و بياناتها

الــــــــــــمادة الخامسة :  تعطى الأولوية للتحصيل العلمي

 


وقعه مجلس الغرفة في نونبر 2017

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق