اعلاناتفي الواجهة

تأسيس مركز باني للدراسات والأبحاث الاستراتيجية والتنمية المجالية.

 

تحت شعار ” البحث العلمي في خدمة التنمية المجالية”؛ انعقد يوم 10 فبراير 2019  بقاعة الاجتماعات التابعة للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بطاطا؛ أشغال الجمع العام التأسيسي لمركز باني للدراسات والأبحاث الاستراتيجية والتنمية المجالية.

المبادرة التي كان من ورائها ثلة من الدكاترة والطلبة الباحثين من أبناء إقليم طاطا جاءت بغرض تجميع وتنظيم الكفاءات المحلية للمساهمة في تطوير البحث العلمي والرفع من جودته وتشجيع المشتغلين به، لإغناء رصيد البحث العلمي المحلي، والتعريف بالأنشطة العلمية والبحثية للأساتذة والطلبة الباحثين من أبناء الإقليم.

 

ومن الأهداف التي سطرها المركز لنفسه:

 

– الرفع من جودة البحث العلمي من خلال تعزيز الانفتاح والشراكة والتعاون مع الجامعات وغيرها من مؤسسات التعليم العالي، والمؤسسات البحثية الوطنية والدولية ذات الاهتمام المشترك، ومع القطاعات الحكومية وغير الحكومية، والجماعات الترابية وكل الفعاليات المجتمعية لإغناء رصيد البحث العلمي، ونشر أبحاث ودراسات في المجالات ذات الصلة باهتمامات المركز ونطاق اشتغاله.

 

– التعريف بالأنشطة العلمية والبحثية للأساتذة والطلبة الباحثين الأعضاء في المركز والسعي إلى تحقيق التواصل بينهم وبين مختلف الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين والمساهمة في انفتاح المركز على محيطه الاقتصادي والاجتماعي والثقافي.

 

– تشجيع الطلبة الباحثين من أبناء الإقليم خصوصا المسجلين بمختلف أسلاك التعليم العالي ومصاحبتهم ومواكبة أعمالهم البحثية وتقديم كافة أنواع الدعم الممكنة في حدود الإمكانات المتوفرة والمتاحة للمركز.

 

– عقد اتفاقيات شراكة وتعاون وتبادل أكاديمي وبحثي وثقافي وتربوي مع القطاعات الحكومية والمنظمات غير الحكومية الوطنية والدولية والجماعات الترابية والسلطات المحلية ومؤسسات المجتمع المدني والفاعلين الاقتصاديين والأكاديميين في كل المجالات التي لها صلة بالبحث العلمي.

 

ولقد أخذ المكتب الإداري، رئيسا وأعضاء، نفسه بالعمل، إلى جانب مختلف الفاعلين والمهتمين بمجال البحث العلمي، على تحقيق الأهداف المرسومة، وعلى ربط جسور التواصل والتعاون مع مختلف المراكز البحثية الوطنية والدولية ذات الاهتمام المشترك من خلال عقد اتفاقيات شراكة وتعاون وتبادل أكاديمي وبحثي وثقافي وتربوي مع القطاعات الحكومية وغير الحكومية الوطنية والدولية والجماعات الترابية والسلطات المحلية ومؤسسات المجتمع المدني والفاعلين الاقتصاديين والأكاديميين في كل المجالات التي لها صلة بالبحث العلمي.

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق